من نحن


ولادة الفكرة

تكررت زيارات العزاء للأقارب والصديقات اللاتي فقدن أبنائهن في حوادث السيارات وازداد الخوف والقلق نتيجة لتفاقم حالات

المعاناة مع حوادث السيارات التي تشهدها بلادنا.  ومن عزيمة توقدها الحرقة والألم من واقع بلادنا المرير، وتفاؤل يدعمه الإيمان والأمل بإيجاد حل للحد من الحوادث، نشأت فكرة تشكيل  لجنة لأمهات وأهالي ضحايا حوادث السيارات بمبادرة من السيدتين نورة العفالق وسامية البواردي وكان ذلك في عام 2007 م.

تم وضع خطة متكاملة وإستراتيجية للعمل بحيث تكون الرؤية هي سياقة آمنة في بلادنا والهدف هو إحداث تغيير يسهم في الحد من حوادث السيارات والأضرار التي تنتج عنها. 

كما تم تحديد محورين للعمل عليهما:

المحور الأول يحقق هدفاً بعيد المدى وهو اعداد جيل جديد يحترم النظام ويلتزم بالقوانين،

والمحور الثاني يحقق هدفاً قريب المدى وهو التوعية ونشر ثقافة السلامة المرورية

التعاون مع لجنة التنمية الاجتماعية الأهلية النسائية بالثقبة

لكي يتحقق هدف تلك اللجنة كان لا بد من وجود عضوات للقيام بالعمل فيها ومظلة للعمل تحتها، لذا  قامت السيدتان نورة وسامية يوم الثلاثاء 17/6/2007 م بالإجتماع مع مجموعة من السيدات كان بعضهن من المتضررات بشكل مباشر من الحوادث و قدمتا لهن عرضاً  يوضح أهداف اللجنة واستراتيجية العمل بها ويحثهن على الانضمام كعضوات بها ، ولقد كانت رئيسة لجنة التنمية الاجتماعية الأهلية النسائية بالثقبة (جمعية ود حالياً) الأستاذة نعيمة الزامل من ضمن السيدات الحاضرات فرحبت بالفكرة وبدأ العمل بعد ذلك تحت مظلة لجنة التنمية الاجتماعية بالثقبة

التعاون مع اللجنة العليا للسلامة المرورية

جاء التعاون مع لجنة للسلامة المرورية بالمنطقة الشرقية وإدارة التربية والتعليم بدعوة من إدارة السلامة المرورية بأرامكو السعودية حيث تم الإجتماع الأول يوم الإثنين 23/3/2009م الموافق 26/3/1430 في مقر شركة أرامكو السعودية ولقد قامت السيدتان نورة وسامية بشرح الفكرة وأهدافها وخططها المقترحة. تلى ذلك عدة اجتماعات تم خلالها  وضع خطة تهدف إلى تفعيل دور المرأة في الحد من الحوادث عن طريق تدريب العنصر النسائي على السلامة المرورية حتى يصبح لدينا مدربة في كل منشأة. وتضمنت الخطة التالي:

  • إقامة برنامج تعريفي بالسياقة الوقائية من قبل أرامكو السعودية تحضره مجموعة من عضوات اللجنة وهن من منسوبات إدارة التربية والتعليم اللاتي لديهن خبرة في التدريب .
  • إعداد مادة تعليمية لثقافة السلامة المرورية من قبل المتدربات تصمم على شكل دليل للمدارس.
  • إقامة دورات تدريبية من قبل المدربات السابق ذكرهن تحضرها معلمة من كل مدرسة تهدف إلى تأهيل مسؤولة للتدريب على دليل السلامة المرورية في كل مؤسسة تعليمية . ويناط بتلك المعلمات المؤهلات مسؤولية نشر ثقافة السلامة المرورية بمدارسهن عن طريق  تدريب زميلاتهن المعلمات على استخدام الدليل حتى يقمن بدورهن بتدريب الطالبات وبنشرالوعي لأسر الطالبات عن طريق ندوات ونشرات توعوية على أن يبدأ التدريب بالمرحلة الإبتدائية.
  • إقامة فعالية كبيرة تحت رعاية شركة أرامكو السعودية لإطلاق هذا المشروع بشكل قوي .
  • الانضمام لجمعية سلامة:  تم انتقال لجنة أمهات وأهالي ضحايا حوادث السيارات من جمعية ود وانضمامها لجمعية سلامة ( الجمعية السعودية للسلامة المرورية) بدعوة منها وذلك لتوافق أهدافها معها وكان ذلك في 1432هـ /2011م

الدور الإجتماعي والنفسي الذي تقوم به لجنة أمهات وأهالي الضحايا

تحرص اللجنة على أن تحول الألم الذي تعاني منه الأسر جراء فقدان أحبائها في حوادث             

السيارات إلى أمل في إيجاد حل للحد من تلك الحوادث وعدم تكرار ذلك الألم لها أو لغيرها.

تقوم اللجنة بدور إجتماعي هام حيث تحاول تغيير نظرة المجتمع للنظام وإعداد جيل جديد يحترم    

الأنظمة والقوانين  ويستنكر وينبذ ثقافة الفوضى والتهورالتي هي من أهم أسباب الحوادث وذلك    

بغرس قيم هامة في نفوس الأطفال منذ الصغر عن طريق تعويدهم على سلوكيات صحيحة  

تعكس تلك القيم ويتم تعليمهم تلك السلوكيات في المدارس الإبتدائية باستخدام دليل معد من قبل للجنة. 

كما تسعى اللجنة لرفع مستوى الوعي لدى جميع أفراد المجتمع (كباراً وصغاراً، ذكوراً وإناثاً)  

كيفية تحمل مسؤولية حماية أنفسهم من الحوادث

أعضاء الجمعية

بلغ عدد الأعضاء والعضوات في اللجنة إلى أكثر من 200 عضو. 

والأدوار التي يمكنهم القيام بها هي:

أعمال كمبيوتر (طباعة / بوربوينت / فوتوشوب ...)

رسم / تصميم مطويات / تصوير فوتوغرافي / إخراج لمشاهد قصيرة...

كتابة  (مقالات/ قصص/ مقابلات / استبيانات...)

مشاركة في تنظيم الفعاليات (المعارض/ الأنشطة /المهرجانات/ المسابقات...)

إلقاء محاضرات وتقديم عروض توعوية

المشاركة في برامج تدريب مسؤولات السلامة المرورية